الشباب لديهم مفتاح المستقبل في الصومال | سيما بحوث

28 سبتمبر 2012

على مدى عقود لم يسمع العالم إلا أخباراً غير سارة من الصومال، حيث شكّل الانفلات الأمني والمجاعة والقرصنة والصراع نظرتنا العالمية إلى هذا البلد الصغير الواقع في القرن الأفريقي. وما حدث مؤخراً من قتل عضو في برلمان الصومال الجديد يسلط الضوء على شدة التحديات التي يواجهها البلد.

لكن فيما وراء عناوين الأخبار، تبدي الصومال تباشير عظيمة، حيث يحتل البلد موقعاً إستراتيجياً ولديه قطاع زراعي واعد، وتظهر التقديرات الحديثة أنه ربما يحتوي قدراً لا بأس به من النفط أيضاً.— لكن المستقبل الأفضل لن يحققه موقع البلد ولا موارده الطبيعية، بل سيحققه شعل البلد، ويملك شباب الصومال المفعم بالأمل المفتاح في يديه.—

 ينشر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم تقريره عن التنمية البشرية في الصومال لسنة 2012 والذي يركز على الإمكانيات الهائلة الكامنة في تمكين الشباب الصومالي كي يصبح قاطرة لبناء السلام والتنمية في بلد التباينات الصارخة هذا.

هناك اليوم 73 في المائة من الصوماليين دون 30 من العمر، مما يجعل بلدهم واحداً من أولى البلدان الفتية في العالم. ويُنظر نمطياً إلى الشباب في مناطق الصراع أو ما بعد الصراع إما كضحايا وإما كمعتدين، والحقيقة أن الشباب الصومالي شهد على مدى عقود أكثر مما يستحق من العنف واليأس. فكثيرون من الشباب الصومالي لم تطأ أقدامهم مدرسة، وقليلون جداً منهم يذكرون وجود دولة فاعلة.

لكن الربيع العربي يذكرنا بأن الشباب يمكن أن يكون قوة محركة للأمل، ويلقي تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الضوء على حقيقة أنه على الرغم من التحديات التي يواجهها الشباب الصومالي، فإنهم بدؤوا ينهضون بطريقتهم الخاصة لبناء مستقبل أفضل لأنفسهم ومجتمعاتهم المحلية وبلدهم.

في عموم الصومال نجد منظمات الشباب صارت أكثر نشاطاً في نشر السلام والاستقرار. وكثير من الشباب أكثر تعليماً من الجيل السابق، وبدأت الفتيات تداني الفتيان في تعلم القراءة والكتابة. ولديهم رغبة قوية في نشاط اقتصادي طبيعي. ونحو 80 في المائة من الشباب الصومالي يحدوهم الأمل تجاه المستقبل.

 وصلت الصومال الشهر الماضي إلى منعطف بانتخابها رئيساً جديداً. وقد تعهد حسن شيخ محمود بإقامة حكومة وطنية تمثيلية وإعطاء أولوية لبناء السلام وتوفير فرص العمل والإنعاش الاقتصادي لكافة الصوماليين.

يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع الحكومة الجديدة والمجتمع المدني والشركاء الدوليين لضمان أن يكون الشباب في قلب الخطط الوطنية والمحلية للسلام والتنمية.

تحدّث إلينا: كيف يمكننا ضمان السلام والازدهار في الصومال؟

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنت في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقل إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس