التمكين الاقتصادي للمرأة في العراق

شذى مع عائلتها في العراق 2012 صورة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

اجتمع عددٌ من رائدات الأعمال العراقيات اللائي نجحن في كسر الحواجز الاجتماعية والمخاطرة بمشاريع صغيرة ناجحة لتبادل الحديث بشأن التحديات التي واجهنها والكيفية التي تغلبن بها عليها ليصبحن جزءاً لا يتجزأ من الاقتصاد العراقي.

 

تميزت العقود الثلاثة الماضية في العراق بالحروب والصراعات والعنف والعقوبات والصراعات الأهلية، واضطرت المرأة العراقية إلى تحمُّل عبء ثقيل. ترأس المرأة أسرة من كل عشر أسر عراقية، و90 في المائة منهن أرامل. تظل البطالة بين النساء العراقيات واحدة من أعلى نسب البطالة في المنطقة العربية. فامرأة واحدة من كل عشر نساء تعمل أو تبحث بنشاط عن عمل.

 

وتقول شاثا - واحدة من المشاركات في المؤتمر وهي أرملة وأم لخمسة من بغداد-: "عندما قُتِل زوجي إثر قنبلة أثناء الحرب، انتابني اليأس، فلم يكن لدي دخل، وطُرِدتُ من بيت زوجي. ولكني التحقت بدورة في إدارة المشاريع الصغيرة بفضل منظمة المرأة الموجودة في منطقتي. ودرست إعداد الموازنات والمحاسبة وإدارة المخزون. وأصبحت الآن أدير متجراً صغيراً للبقالة، وبفضله، استطاع أطفالي المداومة على الدراسة".

 

قصة شاثا مقتبسة من مؤتمر هو الأول من نوعه حول اقتصاديات المرأة، أقيم في العاصمة العراقية بغداد في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2012. تم تنظيم المؤتمر بالتعاون بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكتب نائب رئيس الوزراء.

 

وقد جاءت قصة شاثا إضافة إلى قصص 11 امرأة أخرى ضمن تقرير نشره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المؤتمر بعنوان "التمكين الاقتصادي للمرأة في العراق: إدماج المرأة في الاقتصاد العراقي". ويسرد التقرير - من بين قصص لأُخرَيات - قصص نور الباحثة من بابل، وريم من البصرة التي تعلمت القراءة والكتابة في سنٍ متأخرة، وأريج الفتاة الجامعية من ديالى التي حصلت على مؤهلٍ في إدارة الأعمال، وشهلا من أربيل التي تكسب قوتها عن طريق حياكة الملابس وإصلاحها.

 

وبحسب ما جاء في التقرير، فإن السيدات اللائي يرأسن أسر والعراقيات الأكثر ضعفاً: الفقيرات والعاطلات عن العمل والأرامل والنازحات داخلياً والمعاقات بدنياً يفتقرن للموارد المالية والمزايا الاجتماعية مثل التأمين الاجتماعي والمعاشات والغذاء الذي يوزَّع من خلال نظام التوزيع العام التابع للحكومة العراقية.

 

يقول نائب رئيس الوزراء السيد/ روز شاويس أثناء المؤتمر: "اتخذت حكومة العراق عدداً من المبادرات للتعامل مع مشاكل المساواة بين الجنسين التي تعترف بالقدرات التي تمتلكها المرأة والدور الذي تستطيع القيام به لتحسين اقتصاد البلد"، معترفاً بأنه: "رغم ذلك، ثمة الكثير يتعين اتخاذه من أجل الإسراع بهذه الجهود نحو تحقيق تأثير ملموس بحيث تتوافر للمرأة وظائف أكثر وأفضل مدعومة بالسياسات والممارسات الصحيحة".

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس