مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقول إن على جهود الاستجابة الإنسانية المعنية بسوريا أن تتصدى لأزمة التنمية

30/09/2013

60 مليون دولار لازمة لاستجابة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا ولبنان والأردن. الصورة: خدمة أخبار إيرين

جنيف - قالت هيلين كلارك، مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليوم في جنيف إن الحاجة لمساعدات إنقاذ الحياة الإنسانية من أجل اللاجئين والنازحين لا تزال ذات أهمية قصوى، إلا أن الاستجابة الدولية للأزمة السورية يجب أن تتضمن أيضاً مساندة موجهة لتعزيز التنمية.

وتردف هيلين كلارك قائلة: "إن المساعدة الإنسانية المعنية بإنقاذ الحياة المطلوبة من أجل اللاجئين والنازحين ذات أهمية حيوية". وثمة حاجة كذلك إلى أن تصاحبها مساندة إنمائية طارئة موجهة وتتسم بالزيادة وتوسيع النطاق والسرعة، من أجل تعزيز فعالية جهود الإغاثة الإنسانية وتمهيد الطريق لإدخال تحسينات على المدى الأطول في سبل العيش والخدمات، بما في ذلك الكهرباء والمياه والصرف الصحي والصحة."

جاء ذلك في معرض كلمة ألقتها السيدة/ كلارك أمام اللجنة التنفيذية لبرنامج مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في جلسة خاصة تتعلق بالجهود التي يمكن أن يبذلها المجتمع الدولي بالعمل معاً من أجل المساعدة في تخفيف حدة أثر الأزمة في سوريا على البلدان المجاورة لها

وتضيف السيدة/كلارك قائلة: "اتضحت من البداية الأبعاد السياسية والإنسانية للأزمة السورية.  ولكن هناك وعي متزايد الآن بأنها أيضاً أزمة إنمائية وسوف يكون لها أثر غائر بعيد المدى على آفاق التنمية والمستقبل في سوريا."

إن الأعداد الكبيرة للاجئين الذين يتدفقون إلى البلدان المجاورة لسوريا أصبحت تمثل تحدياً متزايداً.

"إن قطاعات التجارة والزراعة والسياحة وفرص العمل كلها تأثرت بشدة في المنطقة بأسرها، حيث وقعت خسائر غير مسبوقة في الإيرادات والضرائب والأجور، لا سيما في لبنان والأردن. وفي كل بلد مُضيف، زادت المنافسة على الموارد المحدودة بالفعل كالمياه والأراضي، وعلى فرص العمل وسبل كسب العيش، وكذلك على الخدمات الأساسية من التوترات الاجتماعية داخل المجتمعات المحلية."

يتكون عُشر سكان الأردن الآن من اللاجئين، ومن المتوقع أن يتكون قرابة 25 في المائة من سكان لبنان بنهاية العام من لاجئين مسجلين وغير مسجلين يتركزون في مناطق فقيرة وضعيفة بالفعل.

عرض البنك الدولي والأمم المتحدة الأسبوع الماضي في الاجتماع الافتتاحي لمجموعة المساندة الدولية للبنان تقديرات بشأن تكاليف الأزمة على لبنان بما يناهز 7.5 مليار دولار أمريكي من الخسائر الاقتصادية. فقد تضاعفت معدلات البطالة من عشرة إلى عشرين في المائة، وما فتئ عجز الموازنة العامة للبلاد يتسع.

يستضيف الأردن حوالي 550 ألف لاجئ سوري مسجل وغير مسجل. وتشير تقديرات الحكومة إلى أنها بحاجة إلى قرابة ملياري دولار أمريكي للتصدي لأثر الأزمة على المجتمعات المحلية بالبلاد.

ويوجد بالعراق أكثر من 220 ألف لاجئ سوري، منهم 61 ألفاً وصلوا منذ منتصف شهر أغسطس/ آب.

وفي تركيا، عبر حدودها ما بين 500 ألف و600 ألف لاجئ سوري منذ اندلاع النزاع.

تقول السيدة/ كلارك: "من الواضح أنه لا يمكن للمجتمعات والبلدان المُضيفة أن تتحمل التكاليف وحدهما. والتحدي الماثل الآن هو ضمان أن تكون استجابتنا الجماعية لهذه الأزمة المعقدة إنسانية وإنمائية في نهجها على حد سواء".

جهات الإتصال

في نيويورك: كريستينا لونيغرو: Christina.lonigro@undp.org

في جنيف: آدم روجرز: Adam.Rogers@undp.org

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس