في بيان رائد، ناشطات من ليبيا تبلورن موقفهن بشأن مستقبل البلاد

21/01/2015

تونس - اتفقت مجموعة من 35 من الناشطات الليبيات من خلفيات متنوعة أتين من جميع مناطق ليبيا، لأول مرة في سياق النزاع الدائر في ليبيا، على بيان مشترك يؤكد مطالبهن أجل بناء ليبيا تنعم بالسلام والديمقراطية والوحدة (البيان مرفق أدناه).

وجاء البيان في ختام ورشة عمل عقدت على مدى يومين ( 19-20 يناير 2015) في العاصمة التونسية تونس، ناقشت خلالها الناشطات أهم القضايا المتعلقة بالأمن والسلام في ليبيا من أجل دعم الحوار السياسي الليبي في جنيف. إجتهدت الناشطات المشاركات لتوفيق وجهات نظرهن المختلفة في محاولة لضمان إيصال أصواتهن من أجل السلام بشكل جماعي لكي تسمعها جيداً كافة الجهات على المستويات الوطنية والإقليمية و الدولية.

إعتبرت الناشطات أن عملية الحوار الحالية تمثل " فرصة أخيرة " لحل العديد من المشاكل التي تواجه ليبيا اليوم و لإحلال السلام في البلاد.

تعاونت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ( UNSMIL )، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP )، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (UN-Women) والمؤسسة الدولية للأنظمة الانتخابية (IFES ) على عقد وتسهيل هذا اللقاء، بدعم من الاتحاد الأوروبي (EU ) والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (سيدا).

بيان: ليبيات من أجل السلام

نحن نساء ليبيات داعمات للسلام والحوار والسلم الاجتماعي من اجل بناء دولة ليبيا الديموقراطية، ننتهز هذه الفرصة التاريخية للحوار الوطني الليبي لتوجيه انظار الليبيات والليبيين والعالم اجمع الى الحوار باعتباره الملاذ الاخير للخروج بالوطن من الازمة والوصول بليبا الى السلام.

واستشعارا منا بالخطر الذي يهدد وحدة البلاد وأمن مواطنيها وإهدار ثرواتها

وإيمانا منا بالدور الذي لعبته النساء الليبيات في ثورة 17 فبراير وإرساء مبادئها

وتأكيدا على ان النزاع المسلح كان له أكبر الاثر على النساء تشريدا ونزوحا وتهجيرا وعنفا

وانطلاقا من مبدا المواطنة وشراكة النساء في بلورة مسيرة السلام وبناء دولة ليبيا الديمقراطية، دولة المؤسسات والقانون وإحترام حقوق الانسان

عليه، ومن هذه المنطلقات نطالب بالاتي:

أولاً: وقف اطلاق النار والدفع بالحوار السلمي وعملية السلام وتحسين الوضع الإنساني

ثانياً: مناشدة الاطراف المختلفة علي احترام قواعد القانون الدولي الانساني لتخفيف المعاناة وحماية ضحايا النزعات المسلحة وخاصة النساء والاطفال.

ثالثاً: المساهمة في وضع استراتيجية لتفعيل تدابير الثقة التي توصلت اليها الجولة الاولي للحوار ووضع الاليات اللازمة والبرامج التنفيذية على كافة المستويات.

رابعاً: التزام الأطراف المشاركة باشراك المرأة في الحوار لحل النزاع وإعادة البناء في الفترة الانتقالية وبعدها، وتفعيل قرارات مجلس الامن 1325 1820  1888  1889  1960  2106  2122 والقاضية بتمثيل النساء في جميع مستويات صنع القرار وادارة وحل النزاعات وحمايتهن، وتمكين وتأهيل ناشطات المجتمع المدني من مهارات التفاوض وبناء السلام وتنفيذ جميع تدابير بناء الثقة المتفق عليها.

خامساً: وفك أسر المعتقلات والمعتقلين بشكل غير شرعي، واعتماد التدابير اللازمة لضمان ذلك.

سادساً: اصدار القوانين واتخاذ التدابير اللازمة لبدء عمليات العدالة الانتقالية لتعزيز المصالحة وإحلال السلم الاجتماعي والحفاظ عليه مع ضمان المشاركة الكاملة للنساء.

سابعاً: توظيف الخطاب الإعلامي والخطاب الديني المعتدل لضمان مشاركة النساء، وعدم تقويض جهود المصالحة، ولترسيخ قيم التسامح والوحدة الوطنية ونبذ الفرقة، وتعزيز جهود القضاء على العنف ضد المرأة ودورها في احلال السلام واشراكها في الحوار.

ثامناً: حشد الجامعة العربية لكافة جهود أعضائها اللازمة والفعالة لدعم الحوار الوطني الليبي، ولضمان مشاركة النساء الليبيات في كل مراحل الحوار وبناء الدولة واحلال السلام، وتعزيز قدراتهن وجهودهن في دعم ونشر ثقافة الحوار والعدالة الانتقالية والمصالحة.

تاسعاً: مطالبة مجلس السلام والأمن في الإتحاد الأفريقي بمساندة اعادة بناء وتأسيس السلام في ليبيا ودعم  الحوار.

عاشراً: مطالبة اتحاد المغرب العربي في دعم الحوار والسلام في ليبيا بناء على اهم مبادئه دعم السلام في دول المغرب العربي.

جهات الإتصال

ماجدة السنوسي، رئيسة قسم تمكين المرأة ببعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا
بريد إلكتروني: elsanousim@un.org
هاتف خلوي: +216 97 408 126+216 97 408 126

 آدم ستايب – ريكوفسكي، مدير مشروع "دعم بناء الدستور" ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ليبيا
بريد إلكتروني : adam.styp-rekowski@undp.org
هاتف خلوي: +216 97 408 126+216 52210780

 سالي المهدي، مستشارة السياسات بالمكتب الإقليمي للدول العربية - هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة
بريد إلكتروني: sally.elmahdy@unwomen.org
هاتف خلوي: +216 97 408 126+201026630114

سامية محجوب، مدير مكتب المؤسسة الدولية للأنظمة الانتخابية بليبيا
بريد إلكتروني: smahgoub@ifes.org

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس