دخول مشروع بناء القدرات في مجال الاستجابة للأزمات حيز التنفيذ اليوم بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي

29/11/2015

القاهرة – دخلت اليوم حيز التنفيذ المرحلة الثانية من مبادرة تعزيز قدرات الاستجابة للأزمات لدى الأمانة العامة والدول الأعضاء بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ستساهم هذه المرحلة من المبادرة، والتي سوف تستمر لمدة 36 شهرا، في تعزيز القدرات المؤسسية والتعاون الإقليمي في مجال الإنذار المبكر والاستجابة الفعالة للأزمات الإقليمية، والصراعات، والكوارث التي يصنعها البشر، وفي ظروف ما بعد الصراع.

تأتي هذه المبادرة في إطار مشروع للتعاون المشترك الذي بدأ في عام 2010 بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، ويقوم على تنفيذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي .

ساهمت المرحلة الأولى من المشروع في إنشاء منصة لإدارة الأزمات في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، توفر اليوم آلية عربية للإنذار المبكر والاستجابة للأزمات، تعزز القدرة على الاستجابة للأزمات والكوارث التي يصنعها البشر، في وقت مناسب وبشكل فعال.

وقالت معالي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيسة قطاع الإعلام والاتصالات، الدكتورة هيفاء أبو غزالة "لقد بدأنا بأنفسنا لنكون قدوة يحتذى بها، فعمدنا إلى تعزيز قدرات منصة إدارة الأزمات في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية." وأضافت "وفي هذه المرحلة سوف نقدم الدعم للمساعدة على تعزيز قدرات الهيئات الوطنية المعنية بالاستجابة للأزمات في الدول الأعضاء في الجامعة، وسنعمل على إنشاء إطار للتعاون العربي يشمل مجالات الوقاية من الأزمات والتخفيف من حدتها والتعافي من آثارها."

وستعمل هذه المرحلة - والتي يساهم فيها الاتحاد الأوروبي بـ 2.5 مليون يورو- من المشروع على تعميق حوار السياسات وزيادة التنسيق بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي والهيئات الإقليمية والدولية الأخرى بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك المرتبطة بالاستجابة للأزمات.

وأكد رئيس الوفد الاتحاد الأوروبي في مصر، سعادة السفير جيمس موران على أن الاتحاد الأوروبي "يواصل التزامه بتعزيز التعاون مع جامعة الدول العربية في مجال الاستجابة للأزمات والإنذار المبكر وفقا للتعهدات المشتركة المنصوص عليها في إعلان أثينا لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، والصادر في يونيو 2014." وأضاف "يشكل هذا التعاون عنصرا هاما من الحوار الاستراتيجي المستمر والمثمر بين الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية حول المسائل السياسية والأمنية."

وعلى غرار المرحلة السابقة، سيواصل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقديم الخبرة الفنية والدعم التقني لجميع أنشطة المشروع، بما في ذلك دعم إعادة هيكلة الأقسام المتخصصة داخل إدارة الأزمات في جامعة الدول العربية وتعزيز القدرات المؤسسية لديها ولدى قطاعات أخرى وثيقة الصلة داخل جامعة الدول العربية. كما سيوفر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أيضاً تدريباً متعمقاً في إدارة الصراعات وصون السلم والأمن إلى مجموعات العمل التي ستشكلها جامعة الدول العربية من أجل صياغة إطار للتعاون العربي المشترك في مجال الإنذار المبكر والاستجابة للأزمات.

وصرحت معالي الأمين العام المساعد للأمم المتحدة ومديرة المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي في الدول العربية، الدكتورة سيما بحوث بأن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "يضع بناء قدرات الأفراد والمجتمعات والدول على الحد من الأزمات ومنع حدوثها والتعافي من آثارها على رأس أولوياته للعمل الإنمائي." وأضافت "في الواقع العربي الراهن، ربما لا توجد أي منطقة أخرى في العالم في حاجة أكبر من المنطقة العربية إلى تعزيز قدراتها و بقوة في مجالات توقع، وتحليل، ومنع، والاستجابة لما تشكلة الصراعات والكوارث التي يصنعها البشر من تهديد للتنمية البشرية والاستقرار اللازم لاستدامتها "

جهة الإتصال

في جامعة الدول العربية

جاسر الشاهد البريد الإلكتروني: jasser.alshahed@yahoo.com

في الاتحاد الأوروبي

رشا سري لبريد الإلكتروني: Rasha.SERRY@eeas.europa.eu

في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

نعمان الصياد (عمان) الهاتف: 96279562901+   البريد الإلكتروني: noeman.alSayyad@undp.org

ديلان لوثيان (نيويورك) الهاتف: +1 (212) 906 5516 البريد الإلكتروني: dylan.lowthian@undp.org

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس