"اليمن وطننا" مبادرة إبداعية على الانترنت لوصل اليمنيين في المهجر بالمجتمعات المحلية ذات الحاجة

21/12/2015

احتفل اليوم المئات من الشباب في صنعاء وتعزر وعدن وسيئون والمكلا بدتشين حملة "اليمن - وطننا"، وهي مبادرة لحشد الاموال بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لخلق حلقة وصل بين اليمنيين في المهجر والمشاريع التي تستهدف المجتمعات المتضررة.

سيتم تقسيم حملة "اليمن وطننا" إلى ثلاث حملات رئيسية هي حملة "يمن خضراء" و"يمن منتجة" و"يمن جامعة"، بما يعكس الاحتياجات الملحة في المجتمعات المحلية في كل من محافظات صنعاء وعدن وحجة وتعز وحضرموت واب وأبين وصعدة.

أدى تعطل إمددات الكهرباء وأزمة الوقود المتزايدة في البلاد إلى إجبار الملايين من الناس للعيش في ظلام دامس،كما أصبح الناس غير قادرين على تشغيل المعدات الإنتاجية وغرف العمليات في المستشفيات و تشغيل معدات تجميع النفايات وضخ ونقل المياة لأغراض الثروة الحيوانية والري واستخدامات الشرب. هذا وقد أدت شحة الغاز المنزلي إلى الاعتماد الكبير على مصادر الطاقة الغير مستدامة كالاخشاب والفحم النباتي مما يلحق أضرار إضافية بموراد البلاد الطبيعية. ستعمل حملة "يمن خضراء" على توفير مصادر للطاقة البديلة ودعم إدارة النفايات الصلبة والمياه من أجل الحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.

بحلول أغسطس 2015 ، أدت الازمة إلى إغلاق 27 % من المؤسسات الصغيرة والاصغر والمتوسطة والكبيرة، في حين يتواصل تدمير المشاريع التجارية وفقدانها لقاعدة عملائها. كما أصبح الحصول شاقا على البضائع والسلع أمرا بسبب قيود ا لإستيراد السائدة. وتتزايد نسب البطالة والتي كانت تعد من بين أعلى النسب في المنطقة، بشكل كبير بسبب إغلاق الأسواق وركود النشاط الاقتصادي. تهدف حملة "يمن منتجة" بشكل أساسي إلى تنشيط المشاريع التجارية وبناء مهارات قيادية شبابية في المجتمع لتقليل الأضرار الناجمة عن الحروب.

 تتحمل النساء أعباء ثقيلة بسبب الحروب وبشكل خاص النساء الارامل واللواتي يعلن أسرا و يحتجن إلى إيجاد فرص عمل مدرة لإعالة للدخل في مهن مقبولة ثقافيا أسرهم. وتمثل النساء نسبة 50 % من سكان اليمن ولكن يبقى دورها محصور ومحدود. تشير التقديرات إلى أن 90 % من النساء اليمنيات في سن العمل لا تشارك ضمن القوة العاملة. وقد أدت الحرب إلى تعطيل العديد من مرافق خدمات الامومة والطفولة وخدمات القابلات، في حين أن العيادات تفتقر إلى المعدات والأدوية والمرافق الأساسية. ستعمل حملة "يمن جامعة" على تمكين النساء أقتصاديا والاعتماد على الذات وتحسين خدمات القبالة أو التوليد بإعتبارها إحدى أنواع الاعمال التجارية الاجتماعية.

 يلعب اليمنيون في المهجر دورا هام لدعم الاسر في موطنهم الاصلي. سعى اليمني ون للحصول على فرص أفضل في الخارج بدافع التجار بسبة وايضا الصراع. وقد استقر ما بين 6 – 7 مليون يمني في اكثر من 40 بلدا في آسيا وأوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. وتبلغ الحولات المالية عبر الشبكات الرسمية حوالي 3.4 مليار دولار إمري ، بينما فيكي سنويا الواقع أن قدرا كبيرا من التحويلات تتم من خلال شبكات غير رسمية بسبب سوء الخدمات المالية في اليمن. ووفقا لاحد الاستبيانات السريعة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فإن فرص حصول ا لأسر على الحولات المالية للدخل للملايين من الدولية قد انخفض الى النصف منذ شهر مارس. وتمثل هذه الحولات الدولية مصدر مهما الناس والتي انخفضت بسب الصراع. ستستفيد حملة اليمن وطننا من التمويل الابتكاري وحشد الأموال لمساعدة المجتمعات للتكيف بشكل افضل.

وقد صرح المنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيد جيمي ماك جولدرك في حفل تدشين حملة "اليمن وطننا" والتي أقيمت في بيت "الموروث الشعبي" في صنعاء القديمة قائلا تطلب نجاح عملية إعادة الإعمار والانعاش المشاركة الكاملة للقطاع الخاص داخل وخارج البلاد. كما يلعب اليمنيون الذين يعيشون في المهجر دورا بارزا  لدعم المجتمعات المحلية ذات الحاجة في بلدهم ومساعدتهم للتاكد من وصول السلع والخدمات التي يحتاجون اليها." وأضاف السيد ماك جولدرك "أن خلق حلقة وصل بين اليمنيين والشركات في الخارج والاحتياجات المحلية لإيجاد حلول محلية هي استجابة مبتكرة للأزمة والتاكد من تنفيذها بايدي يمنية".

لمزيد من المعلومات حول حملة اليمن وطننا ووسائل المشاركة، يرجى زيارة الموقع الالكتروني للحملة:
www.yemenourhome.org وشبكات التواصل الاجتماعي كما هو موضح ادناة. ستعمل حملة اليمن وطننا على
تشجيع المغتربين اليمنيين لدعم ودفع جهود الإنعاش المبكر التي ستحسن من الظروف المعيشية للسكان الأقل حظا في اليمن.

جهة الإتصال

فرح عبدالصمد، مسئ ولة برنامج تمكين الشباب اقتصاديا )سيار: +957 712221959 أو عبر البريد الالكتروني:
farah.abdessamad@undp.org )
او مع فواد هزاع المسؤول الإعلامي في صنعاء ) سيار: 1686+957 71222 أو عبر البريد الالكتروني:
fuad.hazaea@undp.org

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس