نداء جديد للتمويل من أجل مواصلة دعم اللاجئين السوريين والبلدان المضيفة للاجئين

05/12/2016

عمان -  في الوقت الذي يقترب فيه النزاع في سوريا إتمام عامه السادس دون إحراز تقدم ملموس على صعيد الحلول السياسية، وجهت اليوم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة نداءً جديداً للتمويل بقيمة 4.69 مليار دولار أمريكي من أجل مواصلة القيام بالعمل الحيوي لدعم اللاجئين السوريين والبلدان المضيفة على مدى العامين القادمين. 

وتجمع ’’الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات‘‘ ما يزيد على 240 شريكا في إطار استجابة منسقة وشاملة للمنطقة كلها، من أجل مساعدة 4.7 مليون لاجئ سوري وما يزيد على 4.4 مليون من سكان المجتمعات المحلية المضيفة لهم، في تركيا والأردن ولبنان ومصر والعراق. 

ويعاني اللاجئون بصورة متزايدة من هشاشة أوضاعهم – حيث تعيش الأغلبية العظمى منهم تحت خط الفقر وتعاني بشدة في سعيها إلى تغطية تكاليف الاحتياجات الأساسية كالغذاء والإيجار والرعاية الصحية. وتمثل النساء والأطفال حوالي 70% من المحتاجين للمساعدة. كما أن نصف الأطفال اللاجئين لا يذهبون إلى المدارس. ومع اقتراب فصل الشتاء، يصبح دعم اللاجئين والبلدان التي تستضيفهم أمراً بالغ الأهمية.

 وقال السيد أمين عواد، مدير مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنسق الإقليمي لشؤون اللاجئين في سوريا والعراق إنه ’’في الوقت الذي يدخل فيه النزاع عامه السادس، لا يزال اللاجئون وأولئك الذين يستضيفونهم في أمّس الحاجة للمساعدة - الآن أكثر من أي وقت مضى. وتوفر لنا الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات إطارا لمساعدتهم على الحفاظ على كرامتهم واسترجاع الأمل في المستقبل - ولذلك، فإنهم يحتاجون إلى فرصٍ للعمل وكسب العيش، وإلى التعليم، وإلى الحماية وهي الأهم‘‘. 

مع دخولها عامها الثالث، تركز برامج الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات على دعم حكومات البلدان المجاورة لسوريا. وفي ظل استمرار الأزمة السورية دون هوادة، تتزايد الاحتياجات ويواجه اللاجئون والمجتمعات المحلية المضيفة لهم مشاقاً متزايدة. وتحتاج تلك المجتمعات المحلية وحكوماتها إلى دعم متواصل، إذ تواجه أعباء حماية وتوفير الخدمات وتقاسم الموارد مع عدد هائل من اللاجئين.

وصرّح غوستافو غونزاليس، المنسق الإنمائي دون الإقليمي في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأنه "في الوقت الذي يفر فيه ملايين اللاجئين من سوريا، نشهد سخاءً وتضامنا استثنائيين من قبل البلدان والمجتمعات المحلية المضيفة لهم. وإذ تعكس الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات الجهود القطرية في التصدي المتواصل لأزمة طال أمدها، تلتزم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة المساندة للخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات بتوفير أقصى ما نستطيع من العون لهم في مواجهة أشد الأزمات إلحاحا في العالم اليوم." 

 وسيتم إطلاق "الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات للفترة 2017-2018" رسميا في 24 كانون الثاني/يناير 2017 في مؤتمر تستضيفه الحكومة الفنلندية في هلسينكي. ومن المميزات الرئيسية للخطة - القيادة الوطنية لجهود الاستجابة الإنسانية، وتعزيز المساءلة، وتوسيع نطاق توفير وسائل كسب العيش والفرص الاقتصادية، وتوفير فرص التعليم للأطفال والشباب، واتباع نهج إقليمية مشتركة في مجال حماية حقوق اللاجئين وكرامتهم وسلامتهم، وتعزيز توظيف القدرات الوطنية والمحلية في مجال تقديم الخدمات. ومن المميزات البارزة في الخطة أيضا ضمان فرص استفادة اللاجئين والمجتمعات المحلية المضيفة من الرعاية الصحية الأساسية والمنقذة للأرواح. 

وقال ماتيو روكيت، ممثل المنتدى الإقليمي للمنظمات الدولية غير الحكومية المعنية بسوريا.’’إن هذا النداء يعكس حجم الاحتياجات الإنسانية والاحتياجات المتعلقة بالحماية وبناء القدرة على مواجهة الأزمات لدى البلدان المجاورة لسوريا، والتي تواصل تحمل أعباء ما نعتبره مسؤولية مشتركة لنا جميعاً. بيد أن هذا النداء يتوخى أيضا دعم التزامنا تجاه الإنسانية، حتى نُشْعِر السوريين والأسر التي فتحت أبواب بيوتها لاستقبالهم بأننا سنواصل دعم حقوقهم وكرامتهم والدفاع عنها‘‘. 

ويظل النزاع في سوريا أكبر تحدٍ إنسانيٍ في العالم في الوقت الراهن. فداخل سوريا، ثمة 13.5 مليون رجل وامرأة وطفل في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية والحماية.  ويجري حالياً إعداد خطة استجابة مستقلة لتلبية الاحتياجات الإنسانية داخل سوريا.

 

جهة الاتصال

في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سكوت كريغ، المتحدث الرسمي، عمان– craigs@unhcr.org

في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي نعمان الصياد، مستشار الاتصال والإعلام، عمان - noeman.alsayyad@undp.org

تيودور مورفي، مسؤول الاتصال والسياسات، نيويورك، theodore.murphy@undp.org

للمزيد من المعلومات بشأن هذا النداء، يرجى زيارة

الموقع الإلكتروني التالي: http://www.3rpsyriacrisis.org/

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس