بيان مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمناسبة اليوم الدولي للمرأة لعام 2016

08/03/2016

في هذا اليوم الدولي للمرأة، يوجد العالم في وضع يؤهله للسير قدما نحو المساواة بين الجنسين. فخطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة السنة الماضية، تؤكد على أن المساواة بين الجنسين ليست حقا من حقوق الإنسان فحسب، بل هي أيضا ركيزة أساسية لبناء عالم سلمي وشامل للجميع. فقد كُرِّس للمساواة بين الجنسين هدفٌ من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، كما أُدرج هذا الموضوع في الأهداف الأخرى، مما يعكس التوافق المتنامي في الرأي على أن المساواة بين الجنسين ليست فحسب هدفا جديرا بالسعي إلى تحقيقه في حد ذاته، بل هي حافز على إحراز تقدم في كل الأهداف الإنمائية.

وبسد الثغرات بين الجنسين في أسواق العمل والتعليم والصحة وفي المجالات الأخرى، نستطيع أن نحد من الفقر والمجاعة، ونحسن تغذية الأطفال وتعليمهم ونعمل على تحقيق النمو الشامل للجميع. وما هذا بالأمر الاختياري، بل هو واجب محتم: فعدم التصدي للفوارق بين الجنسين وللتمييز ضد المرأة سيجعل تحقيق أهداف التنمية المستدامة أمرا مستحيلا.

ولهذا علينا تفعيل موضوع السنة الدولية للمرأة لهذا العام المعنونَ: تحقيق المناصفة في العالم بحلول عام 2030: لنستحث الخطى من أجل المساواة بين الجنسين.

ولبلوغ المناصفة في العالم، يلزم إرساء الأساس لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 بالحرص على ’’ألا يخلف الركب أحدا وراءه‘‘. فيجب ألا يخلف الركب وراءه المرأة والفتاة عندما يتعلق الأمر بالتعليم والعمل الكريم والمساواة في الأجور وصنع القرار على كل مستويات الحكم. ويجب ألا يخلفهما الركب وراءه عندما يتعلق الأمر بالحقوق القانونية وبالاستفادة من الخدمات - بما فيها المياه المأمونة والصرف الصحي، وعندما يتعلق الأمر بالحماية من العنف الجنساني.

وستنعقد في نيويورك، الأسبوع المقبل، الدورة الستون للجنة وضع المرأة. وستركز مناقشاتها على تمكين المرأة وصلته بالتنمية المستدامة. وبفضل خطة التنمية المستدامة لعام 2030، أصبحت خريطة الطريق لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة واضحة المعالم.

فلنحتفل باليوم الدولي للمرأة هذه السنة بتفعيل التزامنا بجعل التنمية المستدامة واقعا ملموسا وبالحرص على ألا يخلف الركب وراءه أي امرأة أو فتاة.

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس