أصحاب المعالي والسعادة، أشكركم على إتاحة هذه الفرصة كي أتحدث إليكم في هذا اليوم.

إضافة إلى الاحتياجات الإنسانية المباشرة التي سيركز عليها زميلاي مارك لوكوك وفليبو غراندي، يواجه السوريون تحديات متزايدة في حياتهم اليومية من جراء محدودية إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية، والدمار الذي لحق بالبنى التحية، وقلة الفرص الاقتصادية، والنزوح الداخلي الهائل. وحسبما يؤكد استعراض الاحتياجات الإنسانية ومسودة خطة الاستجابة الإنسانية للعام 2019، يعاني السوريون من معدلات فقر مرتفعة جداً – تُقدر حالياً بحوالي 83 في المئة.

من الممكن أن تؤدي العودة العفوية لحوالي 1.4 مليون شخص معظمهم من النازحين داخلياً، واحتمالية عودة عدد أكبر من اللاجئين، إلى وضع المزيد من الضغوط الاجتماعية والاقتصادية على المجتمعات المحلية في سوريا. ولا بد من التفكير بحرص بشأن ما هو مطلوب لإعادة إدماج هؤلاء النازحين الداخليين واللاجئين على نحو مستدام.

ونظراً لهذا السياق، يُعتبر الدعم الموجه إلى تعزيز القدرة على مواجهة الأزمات داخل سوريا في إطار خطة الاستجابة الإنسانية أمراً حاسم الأهمية، كما أنه يخفف العبء عن الدعم الإنساني المباشر المنقذ للأرواح.

وفيما يتعلق بالبلدان المتأثرة بالأزمة، وبوصفي أحد رؤساء الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات، أود أن أضيف صوتي لأصوات الذين أعربوا عن شكرهم للبلدان المضيفة والمجتمعات المحلية المضيفة على كرمهم، رغم المصاعب الشديدة التي فرضتها هذه الأزمة المطولة.

لقد أصدرت تركيا أكثر من 60,000 تصريح عمل للاجئين السوريين منذ عام 2016، كما سجل حوالي 14,000 لاجئ سوري مشاريع تجارية خاصة بهم. وكذلك أصدر الأردن 130,000 تصريح عمل منذ عام 2016.

تظل الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات آلية مركزية لدعم تلك البلدان، ومن المثير للقلق أن الدعم المخصص لتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات قد تقلص بنسبة 62% في العام الماضي.

ويظل دعمكم للخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات أمراً حاسم الأهمية بالنسبة للبلدان الأكثر تأثراً بالأزمة السورية.

فهذه الخطة تدعم قدرات البلدان المضيفة والمجتمعات المحلية المضيفة، والتي تواجه ضغوطاً متزايدة.

وإذ بدأ كل من الأردن ولبنان في معالجة التحديات الأطول أجلاً، من قبيل الإصلاحات الاقتصادية والتنمية، فإن الخطة ستضمن احتياجات الفئات الأشد ضعفاً كي لا يتخلف أحد عن الركب.

وإذ تستمر الأزمة السورية في فرض صعوبات شديدة في داخل البلد وفي المنطقة، فإننا نأمل أن يواصل المجتمع الدولي الاستجابة إيجابياً للنداءات التي تصدر عن الخطة الإقليمية للاجئين وتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات وخطة الاستجابة الإنسانية، وأن يعزز دعمه للعنصر المتعلق بتعزيز القدرة على مواجهة الأزمات في هذه الخطط الحاسمة الأهمية.

شكراً لكم.

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس