UNDP_Lanterns_Thailand
Signalling hope for a brighter future, revellers take part in the annual lantern festival in Thailand.

إذ نبدأ عام 2018، ما الذي نراه في هذا العام؟

يشهد عالمنا حقبة غير عادية - حقبة من التقدم والالتزام العالمي بوعود إحداث تحول جذري في مستقبلنا. فها نحن نرى عدد الذين يعيشون في فقر في انخفاض، بينما يزداد عدد الأطفال الملتحقين بالمدارس. كما نرى الابتكارات ذات التقنية العالية والمنخفضة على حد سواء تثري حياتنا بطرق متعدد وباضطراد ينبئ بالمزيد..

ولكننا في الوقت نفسه، نواجه تحدياتٍ معقدةٍ التي طال أمدها، تتحدى الزمن مع نهاية عام وبداية آخر.

فالآثار المدمرة لتغير المناخ؛، والاستقطاب السياسي والأيديولوجي؛ وتفسخ التماسك الاجتماعي الذي يتجلى في التطرف والعنف والنزاعات؛ والعدد القياسي للنازحين قسرياُ من ديارهم؛ والتفاوت الصارخ الذي يركز نصف ثروة العالم في يد فئة محدودة من الناس لا تتعدى نسبتها الواحد في المئة؛ كلها تحديات تستمر وتتواصل بإلحاح يستوجب من اهتماما لا يعرف الفتور.

ولكن مجال لا يزال متسعاً للتفاؤل، وللإلهام، وللعمل.

وذلك لأننا نحمل معنا إلى العام 2018 الالتزامات العالمية التي وافقت عليها جميع البلدان قبل عامين، والمعروفة للجميع باسم خطة التنمية المستدامة للعام 2030. هذه الأهداف ترسم لنا سبيلا طموحا، ولكنه واضح، إلى عالم آمن يسوده السلام ويتمتع فيه كلٌ منا بحرية العيش وبالكرامة والفرص، ويحمي في الوقت ذاته هذا الكوكب الفريد الذي نعيش على ظهره من أجل الأجيال المقبلة.

ويحدونا التفاؤل كذلك لأن الأمم المتحدة، التي يقودها الأمين العام أنطونيو غوتيريس، شرعت في إصلاحات واسعة على نطاق منظومتها كلها لكي تظل فعالة وقادرة على تلبية المطالب المتزايدة والمتباينة منها. وفي هذا السياق يشحذ البرنامج الإنمائي ذهنه لتعظيم قدر التركيز في أعماله.

 

وفي هذا الصدد يقول مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، آخيم شتاينر، "سيستمر المشهد الإنمائي في التطور، بطرق يصعب على الأرجح توقعها مسبقاً. فالعالم على أعتاب تغيرات جذرية تأتينا من جهات عدة من تطور الذكاء الاصطناعي إلى تغير المناخ، ولهذا تظل هناك حاجةٍ الآن أكثر من أي وقت مضى إلى برنامج إنمائي للأمم المتحدة تتسم أعماله بالديناميكية والفاعلية والتوجه المستقبلي ويتجذر في صلب منظومة الأمم المتحدة."

 

ولقد ضمّننا مثل هذا التوجه الجديد في خطتنا الاستراتيجية، التي أصبحت سارية المفعول مع بداية العام 2018، وهي المخطط الذي يحدد نهج تطور عملنا على مدى السنوات الأربع المقبلة. وينطلق عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الجديد المتوخى في هذه الخطة من قناعة بأن حل المشكلات الدائمة السالف ذكرها يحتاج منا جميعا تعاوناً أوثق وتنسيقاً أعمق، على جميع المستويات.

فحلول تلك المشكلات تستعصي على أيٍ من الأفراد، أو الحكومات، أو وكالات الأمم المتحدة، أو منظمات المجتمع المدني، وحدها. ولهذا فإن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الجديد سيعمد إلى تنشيط أحد أهم نقاط قوته المتفردة: قدرته على لم شمل المبتكرين عبر المجتمعات والحكومات، وداخل المنظومة الإنمائية للأمم المتحدة، وربطهم ببعضهم البعض. ومن ثم سيعمل البرنامج الإنمائي كمركز لتبادل الأفكار عالية الابتكار والتطور اللازمة للتغلب على التحديات التنموية التي نتصدى لها اليوم، زعلى رأسها القضاء على الفقر كأولوية كبرى، نسترشد في صميم كل ما نقوم به لتحقيقها بمبادئ خطة العام 2030 القاضية بألا يخلف ركب التنمية أحداً وراءه وبالقضاء على كافة أشكال عدم المساواة.

وإذ نبدأ عام 2018 برؤية وتوجه جديدين، نتطلع في هذا العام إلى العمل في شراكة أوثق من أي وقت مضى مع كافة شركائنا.

 

“"خطتنا الاستراتيجية الجديدة توجه جهود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السنوات المقبلة نحو مساعدة البلدان في سبيل تحقيق خطة العام 2030، في إطار إدراك عميق بأن البرنامج الإنمائي لا يمكنه القيام بذلك بمفرده. إذ أننا نكون في أفضل حالاتنا حين تكون المنظومة الإنمائية بأكملها في أفضل حالاتها – تعمل في تعاون مشترك ووثيق."

آخيم شتاينر  

Read the strategic plan   

 

AchimStiener 2x

 "خطتنا الاستراتيجية الجديدة توجه جهود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في السنوات المقبلة نحو مساعدة البلدان في سبيل تحقيق خطة العام 2030، في إطار إدراك عميق بأن البرنامج الإنمائي لا يمكنه القيام بذلك بمفرده. إذ أننا نكون في أفضل حالاتنا حين تكون المنظومة الإنمائية بأكملها في أفضل حالاتها – تعمل في تعاون مشترك ووثيق."


آخيم شتاينر

 

إقرأ الخطة الإستراتيجية   

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس