بغداد – اختتم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، بالشراكة مع وزارة الهجرة والمهجرين والأمانة العامة لمجلس الوزراء ومحافظة صلاح الدين، وبدعم من الحكومة الدنماركية، مؤتمر الأديان الذي عقد اليوم وحضره 70 قائداً دينياً من محافظة صلاح الدين.

انعقد المؤتمر، الذي استمر يومين، في بغداد وهو الثاني في سلسلة مؤتمرات للقادة الدينيين من محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين. وبناء على توصيات هذه المؤتمرات، سيعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتعاون وثيق مع القادة الدينيين لبناء قدراتهم ودعم جهودهم في دفع عملية عودة النازحين وإعادة إدماجهم، بالشراكة مع السلطات المحلية والوطنية.

خرج المؤتمر الذي عقد في 14-15 يوليو و الذي ناقش عودة النازحين وتعزيز التعايش السلمي بتوصيات شملت تشكيل شبكة للقادة الدينيين في صلاح الدين لتنسيق الجهود لتحقيق التماسك الاجتماعي إضافة الى الخطوات المشتركة لحل القضايا وديًا خصوصا المتعلقة بممتلكات الأوقاف، والعمل مع الأمم المتحدة لدعم عودة  وادماج النازحين ، بما في ذلك فرص كسب العيش.

انعقد المؤتمر في إطار برنامج القادة الدينيين التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق والذي يهدف إلى تعزيز دورهم في التعايش السلمي والتماسك الاجتماعي، بما في ذلك إنشاء شبكة تعايش لتعزيز الحوار. يساهم العمل المنجز مع القادة الدينيين في تحقيق هدف التنمية المستدامة رقم 16 (السلام والعدالة والمؤسسات القوية).

تقول السيدة  زينة علي أحمد، الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق: "نحن ممتنون لحكومة الدنمارك على دعم التواصل مع القادة الدينيين في العراق من خلال برنامج التماسك المجتمعي. وعمل البرنامج الإنمائي مع القادة الدينيين وبالشراكة مع الحكومة المحلية والوطنية يضمن اتباع نهج موحد لبناء السلام وتعزيز التماسك الاجتماعي بين مختلف الطوائف".

وصرح نائب وزير الهجرة والمهجرين السيد كريم حسين علي النوري أن "من المهم ان يعمل كل العراقيون  من أجل نشر ثقافة التسامح وعلى هذا النحو ، فإننا ندعو القادة الدينيين ، في دورهم المهم ، إلى أن يكونوا فاعلين في التأكيد على إعادة الاندماج الاجتماعي والقبول داخل المجتمع العراقي ".

ويشير نائب الأمين العام لأمانة مجلس الوزراء ، السيد جاسم الحلبوسي ، إلى أن "هذا المؤتمر يتماشى مع أولوية حكومة العراق لضمان عودة وإعادة دمج جميع النازحين داخلياً في مناطقهم الأصلية في العراق ، و نأمل في إيجاد حلول لتشجيع هذه الحركة لهؤلاء السكان على العيش بكرامة بما يتماشى مع حقوقهم المدنية ".

في عام 2020، أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق برنامجاً للتماسك المجتمعي مدته خمس سنوات لبناء مجتمعات أقوى وأكثر سلمية تماسكاً في جميع مناطق العراق.

 

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

مريم بينو، مستشارة المشروع للإعلام والتواصل، 1982 110 790 964+

UNDP logo

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدول العربية 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس